ميدان المؤسسة العمالية مأوى من لا مأوى له

2017-07-19 02:05:49


متابعة وتحقيق/احمد عبدالرحمن


ميدان المؤسسة او نزلة المترو كما يطلق علية أهل المكان او مرتادى المكان هو مكان من أغرب الأماكن التى قد تراها فى حياتك حيث الاختلاف التام والحقيقى بين طوائف المجتمع فالفئة التى تغلب على المكان هم سائقى التوك توك والباعة الجائلين بالاضافة لوجود مجمع مواقف الاقاليم وموقف الاتوبيس والعديد من المحلات التجارية.
الحياة بالمكان مستمرة ليلها كنهارها يكاد يكون ليلها هو الغالب حيث ينشط قيها المتسولون واطفال الشوارع بكثرة حيثوا يبدأون فى البحث عن الطعام المجانى التى تقدمة بعض المطاعم المتواجدة فى المكان مثل كشرى و.ص الذى يقدم وجبات على الله للكبير والصغير ممن لايملكون المال الذى عقب انتهائهم من الطعام يذهبون للنوم تحت الكبارى او فى بجانب الطرقات غطائهم سماء الله الواسعة.
ويذكر عم سعد خادم مسجد الامام البخارى الكائن بالميدان انة يمر علية يوميا عشرات الأغراب الذين يقوم باستضافتهم فى بيت الله للنوم حتى طلوع الشمس.
ويذكر أيضا س.أ عامل بمقهى فى الميدان أن جنينة الميدان وسور النادى أصبحا مكانين للتخلص من الاطفال أولاد الحرام حيث يتم العثور على اطفال حديثى الولادة بواقع طفل كل اسبوع هذا بالاضافة الى اختلاط ابناء الشوارع من الفتيات بالاولاد حديثى السن واقامة علاقات غير شرعية بينهم مما يؤدى الى استمرار وجود اطفال الشوارع وتستمر السلسة جيل يعقبه أجيال من هذا الوباء المتفشى بالمكان بل بمصر كلها فى جميع الاماكن الشعبية




موضوعات ذات صلة