افواه وبقايا

2017-10-02 14:47:49


 

بقلم _عميد __أ..ح_رءوف جنيدي

بسم الله الرحمن الرحيم 


_ ( وفى السماء رزقكم وما توعدون ) ... نعلم ربنا ونقر بوعدك ووعدك الحق . أن رزق هذه السيدة فى السماء ولكنها وكلت الى قوم ليسوا بكرامتها وانوثتها بحافظين ...
_ ( وان من شئ الا عندنا خزآئنه وما ننزله الا بقدر معلوم ) ... ونعلم ربنا أن خزائنك ملئى وخزائنك لا تنفد ابدا . ولكن من كانوا منا على خزآئن الارض . ضنوا عليها وكأنها جاءت ببضاعة مزجاة . فلم يوفوا لها الكيل . ولم يتصدقوا عليها . فما كان أمامها إلا برميل الزبالة ليسد رمقها . فيبدو انه هو الذى وسعها بعد أن ضاقت عليها الأرض بما رحبت . فلا ملجأ من الجوع الا اليه ..
_ ( ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والارض ) ... فهذا الفتح ليس فتحك يا الله . فأنت أن فتحت أغرقت بالخير والعطاء . فما تفتحت لها فوهات البراميل الا لانسداد فوهات الرحمة والعطاء من مسؤولين تخاذلوا . وأغنياء شغلتهم أموالهم واهلوهم ....
_ ( والذين فى أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم ) ... فبرحمتك التى وسعت كل شئ قسمت سبحانك لها حقا معلوما فى أموال أغنياءك . ولكنهم ما أخرجوه . ولو أخرجوه ما هامت على وجهها بين عبوات الذل ولقيمات الهوان ..

ويقول الحديث الشريف :
_ ( لو اتقيتم الله حق تقاته لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصا وتروح بطانا ) ... ولأنك سبحانك توكلت وتكفلت بالطير . فما رأيناه يوما الا وقد عاد الى أعشاشه بطانا . ولكن يبدو أن هذه السيدة قد وكل أمرها لمن لم يرعاها حق رعايتها . فباتت تغدو خماصا وتروح أيضا خماصا . فماذا فى هذا البرميل يعيدها بطانا ؟ .
_ ( يا ابن آدم خلقت السموات والأرض ولم أعى بخلقهن .. أيعيينى رغيف عيش أسوقه اليك ) ... نعلم يا ربى أنه لن يعييك رغيف عيش تسوقه إليها . ولكن أعياها الذل والاحتياج . أعياها إهمال من أوكل إليه أمرها . أعياها مجتمع غليظ القلب فظ المشاعر . أعيتها أنفس شح وقلوب غلف عليها أقفالها . أعياها أناس ما بحثوا عنها . أعيتها سيارات فارهه تمر بجوار برميلها لتلقى فى جوفه بالبقايا . ثم تهيل على وجهها سحابات الغبار وظلام البصيرة .
_ ( المال مالى والفقراء عيالى والأغنياء وكلائى ) ... فما رعى أغنياؤك فقراءك . وما كانوا وكلاءا على عيالك كما أمرتهم .. والثمرة العفنة فى يد السيدة تنطق بالحق ..

من كان منا من يمتلك حد كفافه فليشكر ربه . ومن كان يمتلك حد كفافه وزاد عنه . فلينفق ذو سعة من سعته . وان تبدوا الصدقات فنعما هى . ومن كان مسؤولا عن هذه السيدة فليعلم أن الله سائله يوم القيامة . فسيسأل عمر لو أن دابة لم يمهد لها الطريق . فتعثرت فزلت قدمها فطاحت . فما بالكم بسيدة مسنة لم يمهد لها طريق العيش الكريم . فذلت نفسها وجاعت ... تلك سيدة أصابها الكبر وقد يكون لها ذرية ضعفاء . تلك سيدة فقيرة أحصرت فى سبيل الله . لا تستطيع ضربا فى الارض . قد يحسبها الجاهل غنية من تعففها . لا تسأل الناس الحافا . فدست رأسها فى برميل لا يرد لها طلبا . ولا يفضح لها أمرا ..

أختتم حديثى عن السيدة بقول الله تعالى وقوله الحق ( أليس الله بكاف عبده ) ... نقر ونؤمن أنك سبحانك كافيها وستكفيها . فأنت الحنان المنان . فقد جعلت الدار الآخرة للذين لا يريدون علوا فى الأرض ولا فسادا . وأظنها لم تعل ولم تفسد . متكئين عندك على رفرف خضر وعبقرى حسان . يطاف عليهم بصحاف من ذهب وأكواب . وفيها ما تشتهيه أنفسهم وتلذ أعينهم وهم فيها خالدون . 
تلك هى حكمة الله فى خلقه . فهو القاهر فوق عباده . وهو القادر على أن ينزل عليها مائدة من السماء تكون لها عيدا لأول نسلها و آخره . 

ياسادة : حب الوطن حالة ... حب الوطن مش شعر وقوالة ... حب الوطن حاجة ما تتوجدش ف وسط ناس بتجيب غداها من براميل الزبالة .




موضوعات ذات صلة