العميل 1001 عمرو طلبة

2017-10-10 20:58:10


 

 

كتب / اشرف المهندس
بعد إقتحام الجيش المصرى خط بارليف وإحتلاله فى حرب أكتوبر فوجئ الجنود والظباط المصريين المتواجدون فى خط بارليف بزيارة قائد عسكرى مصرى كبير ووفد مرافق له إلى موقعهم
وأخذوا يبحثون بين جثث اليهود حتى وجدوا مايريدوه
جثة الجندى الإسرائيلي موشى رافى
إنتشلوا الجثة ولفوها بعلم مصر وقرأوا عليها الفاتحة ثم نقلوها الى القاهرة ..موشى رافى يبقى البطل المصرى عمرو طلبة إللى زرعته مصر فى خط بارليف عشان يعرفوا كل كبيرة وصغيرة فى الخط ده
عمرو طلبة إتجند فى الجيش الإسرائيلي عام 1969 تحت إسم موشى رافى يهودى مصرى مهاجر الى إسرائيل وبعد سنة من دخول عمرو طلبة الجيش الإسرائيلي إنتقل للخدمة فى خط بارليف
و نقل كل تفاصيل خط بارليف إلى المخابرات المصرية حتى يوم 6 أكتوبر 73
يوم 6 أكتوبر وقبل إندلاع الحرب بساعة صدرت الأوامر من المخابرات المصرية إلى عمرو بمغادرة الموقع نهائيا حتى يتم ترتيب عودته إلى القاهرة
عمرو طلبة رفض تنفيذ الأمر وأصر على إنتظار الطائرات المصرية لتوجيهم إلى مخازن الأسلحة والذخيرة الإسرائيلية الموجودة فى خط بارليف
وبالفعل إندلعت الحرب وضربت الطائرات المصرية خط بارليف وهرب الجنود الإسرائيليين يمينا ويسارا مابين قتلى وجرحى
بينما وقف عمرو طلبة وسط الموقع يهلل ويكبر الله أكبر و يشير للطائرات المصرية على مخازن الأسلحة والذخيرة الإسرائيلية وضربته الطائرات المصرية لأنهم لايعرفوه
وأستشهد البطل المجهول
عمرو طلبة .

 

 




موضوعات ذات صلة