السعودية وإيران وحالة من التوتر والترقب

2018-01-02 23:50:23


كتب أحمد علي
بعد 66 أيام من حصول مظاهرات في إيران وقول الرئيس الإيراني بصورة غير مباشرة كلاماً موجهاً إلى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أن إيران ستشهد تطورات خطيرة ويسقط النظام قال الرئيس روحاني لقد أظهرنا حسن نية تجاه دول الجوار لكن لم يفهموا وسيرون الآن من إيران أمراً جديداً.

أما في العراق فإن جيش الحشد الشعبي المؤلف من 160 ألف مقاتل مع الدبابات والصواريخ والذي خاض معارك الموصل والذي قام الحرس الثوري الإيراني وخاصة قائد فيلق القدس الجنرال سليماني بالاشراف على قيادته وهو مؤلف من 160 الف ضابط وجندي ومتطوع عراقي بالبدء بارسال الوية وقطع إلى الحدود العراقية السعودية.
وقال خبير استراتيجي إنه إذا قام الحشد الشعبي باختراق الحدود العراقية السعودية فأن الجيش الأميركي سيتدخل عبر سلاح الجو الأميركي بقوة بالغة، لكن صعوبة المنطقة لا تعطي جدوى لقصف الطيران من حيث الجغرافيا على الحدود العراقية السعودية.

ويري الخبراء الاستراتيجيين أن السعودية لا تستطيع تحمل حرب في اليمن وحرب مع العراق خاصة وان الحشد الشعبي العراقي لا يتلقى أوامره من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بل من الحرس الثوري الإيراني مباشرة.

وقد وجه الرئيس روحاني كلامه بصورة غير مباشرة الى السعودية، هؤلاء القريبون من حدودنا يعملون على التحريض ضدنا ودفع مئات المليارات لمحاصرة ايران اقتصاديا ومحاولة اثارة الفتنة ونحن عملنا بكل حسن نية على عدم مس امنهم الداخلي، رغم ان انظمتهم هي ركيكة وضعيفة، لكنهم قابلوا حسن النية من ايران بمحاولة التحريض على ايران، ومن الان وصاعدا فاننا نقول لهم لن تكونوا خارج الحساب وستتم محاسبتكم ولدينا من القدرة على هز انظمتكم كلها وسنفعل.

قال التلفزيون السعودي ان المعركة التي ارادتها ايران خارج اراضيها قد انتقلت الى داخل ايران. وان الشعب الايراني انتفض على الثورة الايرانية وسيقوم بإسقاط نظام الثورة الاسلامية الايرانيية




موضوعات ذات صلة