محافظ البنك المركزي المصري يفتتح اليوم مؤتمر "سيملس شمال أفريقيا"

2018-02-06 13:45:36


كتب : عبداللطيف عبدالوهاب 

 

افتتح منذ طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري مؤتمر التكنولوجيا المالية "سيملس شمال أفريقيا"، تحت رعاية السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي و الذى يُعقد فى مصر لأول مرة وتستمر فاعلياته على مدار يومين، بحضور عدد من السادة الوزراء، وقيادات البنك المركزي، والقطاع المصرفي، وأكثر من 500 مشارك من داخل وخارج مصر.
وقد استضاف البنك المركزي المصري فاعليات المؤتمر، وذلك بالشراكة مع مجلس الوحدة الاقتصادية العربية والإتحاد العربي للتجارة الإلكترونية وجامعة الدول العربية، وجاء الحضور المكثف ليعكس حجم الفرص المتاحة في مجال التكنولوجيا المالية بالسوق المصري الواعد، حيث شارك فى المؤتمر 50 خبير محلي وعالمي من أبرز الخبراء العالميين الأكثر تأثيرا في مجال التكنولوجيا المالية، بجانب عدد كبير من شركات التكنولوجيا المالية الناشئة، التي حرصت على المشاركة في المؤتمر وعرض أفكارها التكنولوجية المبتكرة في هذا الحدث الهام.

حيث بدأت فاعليات المؤتمر بكلمة ترحيب ألقاها  السفير محمد الربيع سكرتيرعام مجلس الوحدة الإقتصادية العربية.
 أعقبتها كلمة رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف اسماعيل  التى ألقاها بالنيابة عنه محافظ البنك المركزى المصرى والتى أكد خلالها "إن إقامة هذا المؤتمر على أرض مصر ليس وليد الصدفة، وإنما هى رسالة تعكس مدى اهتمام الدولة بالتكنولوجيا المالية، ونحن نثق أن البنك المركزى المصرى سينجح فى تحويل مصر إلي مركز جذب إقليمي وعالمي للإستثمار في مجال التكنولوجيا المالية المبتكرة خلال السنوات الثلاثة المقبلة، إنطلاقاً من هذا المؤتمر الذى يجسد الفرص المتاحة للنمو في التكنولوجيا المالية بالسوق المصري الواعد، والتى تأتى ضمن الإصلاحات الإقتصادية المتنوعة والمتكاملة التى تتم فى جميع القطاعات لكى  تجعل من مصر مركزاً حضارياً فى المنطقة والعالم".
وقد قام السيد طارق عامر بجولة تفقدية لمعرض شركات التكنولوجيا المالية المبتكرة المقام على هامش المؤتمر، حيث استمع إلي أهم الأفكارالمبتكرة، ومدي قابلية تطبيقها والإستفادة منها داخل السوق المصري، والتعرف على أهم متطلبات تلك الشركات والوقوف على أى عقبات أوتحديات قد تعوق تقدمها، لبحث سبل تذليلها.

وأكد السيد طارق عامر أن "رعاية سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي لهذا الحدث، يجعل من المؤتمر نقطة انطلاق نحو دعم استخدام تطبيقات التكنولوجيا المالية في مصر، والتي يقود البنك المركزي جهود التوسع فيها، حيث تتميز هذه التطبيقات بالسرعة والسهولة وانخفاض تكلفتها مقارنة بالمنتجات والخدمات المالية التقليدية، وبالتالي تساعد على تمكين عدد أكبر من المواطنين من الوصول لهذه الخدمات، مما يجعل منها أحد أهم ركائز الشمول المالي".

وأضاف عامر"إن مؤتمر سيملس شمال أفريقيا يعد خطوة هامة للتوعية بدورالتكنولوجيا في تدعيم الشمول المالي وإحداث أثر ملموس على الفئات المحرومة من الخدمات المالية، كما يخلق المؤتمر مناخ تنافسي بين شركات التكنولوجيا المالية التي تطمح للاستفادة من الفرص الواعدة بالسوق المصري، بما ينعكس بالإيجاب على مستوى الخدمات المالية التكنولوجية التي يشجع البنك المركزي على التوسع فيها ضمن جهود التحول إلي الإقتصاد غير النقدي".
من جانبها صرحت الأستاذة/ لبنى هلال نائب محافظ البنك المركزى المصرى بأن "مصر تسير على الطريق الصحيح نحو تحقيق الريادة في مجال التكنولوجيا المالية، ويستهدف البنك المركزي المصري أن يجعل من عام 2018 نقطة انطلاق حقيقية  للقطاع المصرفي في مصر من خلال دعم ظهور المزيد من منتجات وخدمات التكنولوجيا المالية المبتكرة، لخلق نظام بيئي نموذجى يقوم على التعاون والتكامل بين البنوك وشركات التكنولوجيا المالية الناشئة، ويشجع على جذب المزيد من اللاعبين الأساسيين في هذا المجال للسوق المصري، كما نسعى للتعاون مع العديد من الدول الأكثر تقدماً فى التكنولوجيا المالية على مستوى العالم مثل سلطة النقد السنغافورية التى نوقع معها اليوم إتفاقية تعاون مشترك لتبادل الخبرات والاستفادة من أحدث ما وصلت إليه التكنولوجيا المالية العالمية".

وأوضح المهندس أيمن حسين وكيل المحافظ لقطاع نظم الدفع وتكنولوجيا المعلومات "إن البنك المركزي حاليا يقوم بالتعاون مع أكبر وأهم الشركات العالمية المتخصصة في مجال إستشارات التكنولوجيا المالية للمساعدة في وضع إستراتيجية التكنولوجيا المالية في مصر خلال عام 2018 في ضوء أحدث المعايير العالمية، وذلك  لتحويل مصر إلي مركز إقليمي وعالمي هام في مجال التكنولوجيا المالية".
وأضاف حسين "إن البنك المركزي المصري يتبنى سياسة رقابية متوازنة تهدف إلي تشجيع ظهور المزيد من خدمات التكنولوجيا المالية المبتكرة وتذليل ما يعوق انتشارها، وذلك دون الإخلال بالإجراءات المصرفية التي تضمن سلامة كافة الأطراف المتعاملة داخل السوق المصري، حيث نستهدف وضع إطار تنظيمي داعم لخدمات التكنولوجيا المالية في ضوء الوعى بالإنتشار المتوقع لها".
كما  أيمن حسين " يحضر المؤتمر مجموعه من الخبراء العالميين في مجالات التكنولوجيا المالية المبتكرة ويستعرض هؤلاء الخبراء خلال جلسات المؤتمر المستجدات التكنولوجية في هذا المجال ،ومنها  تكنولوجيا الـ Block-chain وما تستطيع تقديمه من خدمات متنوعة  كما تم عرض التجربة الخاصة بأحد البنوك الرقمية الشهيرة، بالإضافة إلي العديد من أهم مجالات التكنولوجيا المالية ذات الصلة مثل تطبيقات تحليل البيانات الضخمة Big Data Analytics وتطبيقات الذكاء الاصطناعي Artificial Intelligence  وتطبيقات الهوية الرقمية Digital Identity"

كما تضمنت فاعليات اليوم الأول للمؤتمر ثلاثة جلسات نقاش رئيسية ـ ضمت كوكبة من أهم الخبراء المحليين والعالميين في مجال التكنولوجيا المالية ـ دارت محاورها حول "التوافق مع متطلبات التكنولوجيا المالية"، و"مستحدثات التكنولوجيا المالية الناجحة عالميا"، و"تضافر الجهود من أجل خدمات مالية تكنولوجية أكثر شمولا".




موضوعات ذات صلة