إهدار المال العام بمركز شباب ميت غمر

2018-10-07 08:16:48



تحقيق / طارق خليل
فى عام 2009 تم تأجير ملعب السله وكره اليد بمركز الشباب لأقامة معرض وسوق تجارى والقضاء على المتنفس الرياضى الأول بالمدينة على مساحة 900 متر تقريبا بعقد لمدة عام واحد مقابل 128 الف جنيه ويجدد عامين  وكان من الأفضل أستثماريا كما يحدث فى معظم الانديه الرياضيه أستغلال أسوارمركز الشباب  وأقامة  سلسلة محلات تجارية  من الخارج وأستغلال الملعب للألعاب الرياضيه  المختلفة  ومنذ عام 2012 توقف المستأجر عن تسديد القيمه الأيجاريه وقام بأستغلال بند التجديد لمدة عامين وأصبح هناك صراع قضائى بين المستأجر ومجلس ادارة مركز الشباب حتى عام 2018 مازال الملعب يتم أستغلاله ولا يتم تسديد القيمه الايجاريه وفشلت مديرية الشباب والرياضة بالدقهليه أيجاد حلول لطرد المستأجر الذى يتحدى كافة المسئولين ويرفض أنهاء القيمه الايجاريه المنتهيه قانونا منذ عام 2012 ومن الذى يحمى هذا الشخص  والذى يقوم بتأجير باكيات  تم أعدادها محلات تجاريه للمعرض داخل الملعب بعدة الاف من الجنيهات شهريا لا تستفيد منها الدولة ومركز الشباب شهريا وهذا السؤال نطرحة على الدكتور / كمال شاروبيم محافظ الدقهليه ووكيل وزارة الشباب بالدقهليه الى متى الاستيلاء على المال العام و عجزالمسئولين بالمحافظة  اصدار قرار عاجل   وأعادة الملعب المغتصب الى مركز الشباب وأستغلاله كما يحدث فى ملاعب المراكز بكافة المحافظات وهل نقف مشاهدين على هذه المهزلة المستمرة منذ أعوام كما حدث فى مستشفى ميت غمر العام والذى أصبحت خراب بسبب الاهمال والضمير الذى غاب مطلوب أجراءات عاجلة لوقف الاحتلال القائم على مركز الشباب أم سيظل المسئولين بالدقهليه فى سبات عميق ويصبح ملعب الشباب بميت غمر حق مشروع للمغتصبين وأصحاب المال والنفوذ




موضوعات ذات صلة