مستشفي سرطان الأطفال بميت غمر تصرخ من مهازل الأدارة الهندسية

2018-11-06 17:34:39


تحقيق / طارق خليل 

فى الوقت الذى نطالب المجتمع المدنى بالمشاركة المجتمعية لمؤسسات الدولة والتعاون نجد فى مدينة ميت غمر صورة رائعة لبعض الشخصيات الذى تقدم ملحمه بطوليه حقيقيه للمشاركة المجتمعية والذين قدموا 70 مليون جنيه نبرعات لبناء مركز الأورام بمدينة ميت غمر وقدمت وزارة الصحة 70 مليون معدات طبيه والذى يخدم أكثر من 40 الف مريض سنويا من كافة المحافظات وحقق مركز الاورام المركز الاول بمستشفيات محافظة الدقهليه فى مكافحه العدوى ومن أجل أستكمال الملحمه الرائعه تبرع ال الزنون وبعض رجال الخير لبناء وحدة سرطان الاطفال لخدمة أبناء الدلتا الذين ينتظروا قوائم الدور بمستشفى 56 للأطفال ويتوافهم الله قبل مواعيد القائمه الطويله وتم تحديد 300 متر بمركز الأورام وأخذ جميع الموافقات من الجهات المعنيه من وزارة الصحه ومحافظ الدقهليه ومديرية وتقديم ملف الأوراق والموافقات للحصول على الترخيص من مجلس مدينة ميت غمر بالبناء وتسديد الرسوم بالأيصال رقم 268635 و استمارة رقم 33 بالرسوم المقررة فى 26 / 2 2018 لأنشاء مركز سرطان الاطفال بالجهود الذاتيه بتكاليف من 55 مليون جنيه الى 60 مليون جنيه مساهمات رجال الأعمال ومنظمات المجتمع المدنى على 8 أدوار لن تتحمل الدولة ولا وزارة الصحه سوى المعدات الطبيه وبعد الانتهاء من المبانى الخرسانيه و الأعداد والتجهيز للتشطيبات تم عمل عدة محاضربالشرطة مخالفات أنشاءات ضد مدير مركز الأورام د / محمود العزب وعرضة على النيابة العامه فى واحدة من المهازل وعدم المسئوليه من القائمين على الادارة الهندسية بميت غمر الذين يتركون ناطحات سحاب تملآ ميادين ميت غمر دون ترخيص ودون أتخاذ اجراءات قانونيه وجريدة المساء العربى تقدم هذه الفضيحه لكافة المسئولين بمحافظة الدقهليه والسيد / رئيس الوزراء ووزير الصحه لمحاسبة هؤلاء الذين لا يستحقوا أن يكونوا بمناصبهم وأن مستشفى سرطان الأطفال عمل قومى ولصالح أطفال مصر وبجهود ذاتيه. 




موضوعات ذات صلة