وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ بقلم / محمــــــد الدكــــــرورى

2018-11-25 17:41:17


أمرنا الله عز وجل بالانفاق فى سبيل الله وجعل الثواب للمنفقين عظيم فجعل الثواب هو الجنه فأى ثواب بعد هذا فيقول الله عز وجل ﴿ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ ﴾ ويقول﴿ وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ﴾ وقال عزَّ من قائل: ﴿ مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ﴾ وقال سبحانه: ﴿ إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا ﴾ وقال تعالى: ﴿ آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَأَنْفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُمْ مُسْتَخْلَفِينَ فِيهِ فَالَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَأَنْفَقُوا لَهُمْ أَجْرٌ كَبِيرٌ ﴾
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: (ما من يومٍ يُصبح العباد فيه إلَّا وملَكان ينزلان، فيقول أحدهما: اللهمَّ أعطِ منفقًا خلَفًا، ويقول الآخر: اللهمَّ أعطِ ممسِكًا تلَفًا) متفق عليه. وعن زيد بن خالدٍ رضي الله عنه، عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم قال: (مَن فطَّر صائمًا فله مثلُ أجرِه، من غير أن ينقص من أجر الصَّائم شيءٌ) رواه الترمذي وابن ماجه.
وعن ابن عباسٍ رضي الله عنهما قال: "كان النبيُّ صلى الله عليه وسلم أجودَ النَّاس، وكان أجود ما يكونُ في رمضان حين يَلقاه جبريلُ فيدارِسه القرآن، وكان جبريلُ يَلقاه في كلِّ ليلةٍ من رمضان فيُدارسُه القُرآن، فلَرسولُ الله صلى الله عليه وسلم حين يَلقاه جبريلُ أجودُ بالخير من الرِّيح المُرسَلة"؛ متفق عليه.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه، أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((من أحبَّ أن يُبسَط له في رِزقه، ويُنسَأ له في أثرِه؛ فَلْيصِل رَحِمه) متفق عليه.
حديث معاذ قال: كنتُ مع النَّبي صلى الله عليه وسلم في سفَر فأصبحتُ يومًا قريبًا منه... إلى أن قال: (ألا أدلُّك على أبواب الخير؟ الصَّوم جُنَّة والصَّدَقة تُطفئ الخطيئةَ كما يُطفئ الماءُ النَّارَ، وصلاة الرجل في جوف الليل) ثمَّ قرأ: ﴿ تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ ﴾ رواه الترمذي وعن ابن عمر رضي الله عنهما، عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم قال: (لا حسَد إلَّا في اثنتين؛ رجل آتاه الله القُرآنَ فهو يتلُوه آناءَ الليل وآناء النَّهار، ورجل آتاه الله مالًا فهو يُنفقه آناء الليل وآناء النَّهار)
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَن ستَر مُسلمًا ستره اللهُ في الدنيا والآخرة) رواه مسلم. وعن أبي هريرة قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: ((من أصبح منكم اليومَ صائمًا؟) قال أبو بكرٍ: أنا، قال: (فمَن تَبِع منكم اليوم جنازةً؟) قال أبو بكرٍ: أنا، قال: (فمن أطعم منكم اليوم مسكينًا؟) قال أبو بكرٍ: أنا، قال: (فمن عادَ منكم اليوم مريضًا؟) قال أبو بكرٍ: أنا، فقال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: ((ما اجتمَعن في امرئٍ إلَّا دخل الجنَّة) أخرجه البخاريُّ
وعن أبي هريرة رضي الله عنه، أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: (قال الله تبارك وتعالى: يا ابن آدَم، أَنفِق أُنفِق عليك) رواه البخاري ومسلم... فاللهم اجعلنا من المنفقين .




موضوعات ذات صلة