أرتفاع نسبة الطلاق وتراجع نسبة الزواج

2018-12-06 00:57:04



تحقيق / طارق خليل 
أصدر الجهاز المركزي للإحصاء  مؤخرا أن عدد المطلقين فى مصر بلغ سبعه الاف و 850 الف حالة طلاق حتى نهاية أكتوبر 2018  وتزيد الإناث المطلقات بنسبة 64.9% عن الذكور بنسبة 35.1% و في مقابل 938 ألف حالة زاوج  فقط   وأصبحت مصر الان فى الترتيب الأول على مستوى العالم فى حلات الطلاق ولعلا فى مدينة ميت غمر بالدقهليه ظاهرة تنتشر كل يوم أمام قسم شرطة مركز ميت غمر كل يوم حالات تسليم المنقولات الزوجية عن طريق الشرطة فى ظاهرة سيئة للغاية وللأسف الغالبية العظمى من المنقولات مازالت جديدة مما يدل على أن الزواج لم يستمر شهور قلائل وأصبحت صورة تسليم منقولات المطلقات امام شرطة ميت غمر عرض مستمر يوميا والسؤال الذى نبحث له عن أجابة من المسئول عن أرتفاع نسبة الطلاق فى الوقت الراهن ؟ هل  الظروف الأجتماعية الذى نعيش فيها فى الوقت الراهن أم سوء الأختيار أم تغيرات مجتمع وسلوكيات وأصبح الطلاق لعبة وتناسا المجتمع الحديث الشريف ( أبغض الحلال إلى الله الطلاق) وأن الطلاق حلال عند الحاجة إليه  وليس  موقف ين الزوجين يتم الطلاق فيه دون شئ يستوجب معه الطلاق   والحديث  أبغض الحلال إلى الله والمعنى في هذا الترغيب في عدم الطلاق والحث على البقاء مع الزوجة إذا أمكن ذلك لما في البقاء مع الزوجة من الخير والعفة والأولاد وغض البصر وغيرها والى متى مسلسل الطلاق المستمر يوميا من المسئول الدولة أم المجتمع ؟ وأين دور الأزهر الشريف عن مهزلة مسلسل الطلاق اين دروس التوعيه الدينيه والبرامج الدينيه فما يحدث الان الجميع مسئول عنه الدولة والاسرة وضحية ذلك الأبناء ومحكمة الاسرة  نشاهد فيها كل يوم ملحمة حزن جديدة فهل يتوقف نزيف الطلاق ؟




موضوعات ذات صلة