عشق وكبرياء

2018-12-06 17:34:41


بقلم:  غادة عثمان 

أحببتك حبا صامتا لا ينطق

فهواك كان مكنوني وسري 

خبأتك بضلوعي وبين الحنايا 

ولم يعلم بلوعة عشقك غيري  

 كتمت هواك ولم أبح به 

ولن أبديه أو أبدي قهري

سيظل كبريائي عاقدا لساني  

سيظل هواك سعيرا بصدري

أناجي طيفك في الدجى سرا 

فتدمع نجومي ويبكي قمري 

فكم من ليال كانوا رفاقي 

أنا وخيالك و طول سهري

فإن جئت سائلا هل أحبك 

سأجبك نعم وما كان بأمري

لكنك لم تسل ولم تبال 

وأنا أخفيه وليتك تدري  

أخاف أن يفيض كيل عنائي 

ويخشى فؤادي نفاد صبري 

متي ستدرك أنك ترياقي ؟

متى يا فاتني تغدو قدري ؟




موضوعات ذات صلة