إمسك نفسك عند الغضب...

2019-03-14 08:58:20


كتبت / أمينة عليوة:

كان هناك طفل عصبى ويصعب إرضاؤه، ولوجود حل للحد من عصبيتة ولتعليمه حكمه من ذلك،،أعطاه والده كيسا مليئا بالمسامير ،وقال له : فى كل مرة تفقد فيها أعصابك أو تختلف مع اى شخص ،قم بطرق مسمار واحد فى سور الحديقة.

في اليوم الأول قام الولد بطرق مايقرب من ثلاثون مسماراً في سور الحديقة، وفي الأسبوع التالي تعلم الولد كيف يتحكم بنفسه وكان عدد المسامير التي توضع يوميا ينخفض. الولد اكتشف أنه تعلم بسهوله كيف يتحكم بنفسه ,و أن ذلك أسهل من الطرق على سور الحديقة.

في النهاية أتى اليوم الذي لم يطرق فيه الولد أي مسمار في سور الحديقة، وعندها ذهب ليخبر والده أنه لم يعد بحاجة إلى أن يطرق أي مسمار، قال له والده: الآن قم بخلع مسمار واحد عن كل يوم يمر بك دون أن تفقد أعصابك .

مرت عدة أيام وأخيراً تمكن الولد من إبلاغ والده أنه قد قام بخلع كل المسامير من السور. قام الوالد بأخذ ابنه إلى السور وقال له

بني قد أحسنت التصرف, ولكن انظر إلى هذه الثقوب التي تركتها في السور، إنه لن يعود أبدا كما كان.

عندما تحدث بينك وبين الآخرين مشادة أو اختلاف وتخرج منك بعض الكلمات السيئة، فأنت تتركهم بجرح في أعماقهم كتلك الثقوب التي تراها. أنت تستطيع أن تطعن الشخص ثم تخرج السكين من جوفه، ولكن تكون قد تركت أثرا لجرح غائر...
لهذا لا يهم كم من المرات قد تأسفت له لأن الجرح لا زال موجوداً ...

.يابنى..تذكر دائما بألا تجرح احد فمن السهل ان تخرج الكلمة السيئة الجارحة المؤلمة ، ولكن من الصعب ان تعود كما خرجت ...




موضوعات ذات صلة