كوريا الشمالية تستخدم عملة مشفرة بشكل متزايد خلال الفترة الماضية، لتجاوز العقوبات الدولية

2019-04-15 09:30:57


 

متابعه : خميس حبيب

كشفت تقارير عن استخدام كوريا الشمالية عملة مشفرة بشكل متزايد خلال الفترة الماضية، لتجاوز العقوبات الدولية، حيث يمكنها من أن تستخدمها للمساعدة في تمويل برامج لبناء أسلحة الدمار الشامل.
وقال التقرير إن كوريا الشمالية اصبحت تستخدم العملات الإلكترونية المشفرة مثل البتكوين، وذلك من أجل الهروب من العقوبات الدولية المفروضة عليها، وتمويل برنامجها النووي، وفق ما نقلته شبكة سكاي نيوز البريطانية.
وأضافت ورقة بحثية من معهد خدمات المملكة المتحدة: "ومع ذلك ، فإن تطور عمليات الجرائم الإلكترونية الأوسع نطاقًا في كوريا الشمالية والطلب العام على الموارد المالية المستمرة يمثلان خطرًا لأن يصبح نشاط العملة المشفرة تحديًا أمنيًا مستدامًا".
وتابع التقرير أن "احتمال قيام كوريا الشمالية بالانخراط في التحايل على العقوبات على نطاق واسع باستخدام العملات المشفرة كوسيلة للدفع مقابل الخدمة المحظورة مثل السلع الكمالية أو تسهيل عمليات النقل المحظورة يمثل خطرًا قد ينمو أيضًا".
وذكر أن بيونج يانج أصبحت تمتلك عملات مشفرة قد تتراوح بين 545 مليون دولار (416 مليون جنيه إسترليني) و 735 مليون دولار (561 مليون جنيه إسترليني) ، حسب التقييم.
وأفاد التقرير أن جنوب شرق آسيا، مع نمو قطاع العملة المشفرة، معرض بشكل خاص للأنشطة الإلكترونية لكوريا الشمالية.

 




موضوعات ذات صلة