مدفع الافطار أضرب ...... تعرف على حكايه مدفع رمضان ؟

2019-05-07 20:54:10


متابعه/عواطف ابو عميره 

في قصر الأميرة فاطمة إسماعيل أبنة الخديوي إسماعيل يوجد مدفع إفطار تاريخي يسمى
( مدفع الحاجة فاطمة ) الذي تباينت روايات المؤرخين حول أسباب تسميته بهذا الاسم ولكن الرواية الأشهر بهذا الصدد تقر بأن أسمه يقترن بالأميرة فاطمة إسماعيل أبنة الخديوي إسماعيل الذي حكم مصر من 18 يناير 1863 إلى 26 يونيو 1879 ويعتبر مدفع ( الحاجة فاطمة ) أول مدفع إفطار خرجت منه أول قذيفة وهو يزن حوالي نصف طن  وموجود حالياً في متحف المقتنيات الفنيه الذى كان سابقا قصر الأميرة فاطمة إسماعيل


وتذكر الروايات التاريخية أن القاهرة هى أول مدينة ينطلق فيها مدفع رمضان 
فعند غروب أول يوم من رمضان عام 865 هـ أراد ( خوش قدم ) والي مصر في العصر الإخشيدي 
أن يجرب مدفعاً جديداً أهداه له أحد الولاة وتصادف ذلك وقت غروب الشمس في أول يوم من شهر رمضان ظن الناس أن السلطان تعمد إطلاق المدفع لتنبيه الصائمين إلى أن موعد الإفطار قد حانفخرجت جموع الأهالي 
إلى مقر الحكم تشكر السلطان على هذه البدعة الحسنة التي استحدثهاوعندما رأى السلطان سرورهم قرر 
المضي في إطلاق المدفع كل يوم إيذانًا بالإفطار ثم أضاف بعد ذلك مدفعي السحور والإمساك

وهناك رواية تقول :

أن أنطلاق مدفع الإفطار فى عهد محمد على باشا جاء بمحض الصدفة حيث كان محمد علي مهتماً بتحديث 
الجيش المصري وبنائه بشكل قوي يتيح له الدفاع عن مصالح البلاد وأثناء تجربة قائد الجيش لأحد المدافع 
المستوردة من ألمانيا أنطلقت قذيفة المدفع مصادفة وقت أذان المغرب في شهر رمضان وكان ذلك سبباً 
في إسعاد الناس الذين أعتبروا ذلك أحد المظاهر المهمة للاحتفاء والاحتفال بهذا الشهر المبارك
وأستخدم المدفع بعد ذلك في التنبيه لوقتي الإفطار والسحورأي كان من هذه الروايتان صحيح فإن القاهره تعتبر أول مدينه إسلامية يطلق فيها : ( مدفع الإفطار ....... أضررررب )




موضوعات ذات صلة