محمد خميس في حوار خاص للمساء العربي .. الفن المصري حاليا في حالة مهتزه

2019-08-13 19:56:49


حوار/دنيا حسين 


في حوار خاص مع الفنان محمد خميس تحدث محمد خميس للمساء العربي عن تخليه عن طب الأسنان واتجاهه إلى الفن والتمثيل ،ووجهة نظره في الفن المصري، وعن الأدوار التي يود تمثيلها ،والعديد من المواضيع الآخرى... 
محمد خميس ممثل ومخرج مصري، من مواليد مدينة دمنهور التابعة لمحافظة البحيرة عام 1976، شارك في العمل مع العديد من الفرق المسرحية، منها: فرقة الفنون المسرحية بكلية طب الأسنان وفرقة مركز الاسكندرية للإبداع وفرقة الاسكندرية المستقلة للفنون المسرحية. شارك محمد خميس في عدد من الأفلام السينمائية بأدوار قصيرة، منها: (1000 مبروك، عسل أسود، الكبير قوي، فاصل ونعود، ميكروفون)
إلى تفاصيل الحوار..

*لماذا تخليت عن طب الاسنان في سبيل التمثيل؟

-عندما وضعتني الظروف في منطقة الاختيار بين التمثيل و طب الأسنان، اعتمدت على الشغف في المفاضلة، فوجدت أن شغفي بالتمثيل أكثر بكثير من طب الأسنان
فكرت أيضا في طبيعة الإبداع، و كيف أن الإبداع هو الذي يجعل الأنسان إنسانا، فلماذا أمنع نفسي من الاستماع بقدرتي على الإبداع؟
 
*حدثنا عن بداية دخولك في عالم التمثيل في فيلم ألف مبروك.
-كانت مشاركتي في فيلم ألف مبروك بسبب المسرح
فبعد تخرجي من طب أسنان، أسست أنا و زملائي فرقة مسرحية باسم مركز الإسكندرية للإبداع، و شاركنا في مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي بعرض خالتي صفية و الدير، حيث كنت أقوم بدور الأب، أعجب أستاذ خالد جلال بدوري، و أشاد به، و رشحني لدوري في الفيلم، الذي شرفت بالقيام به مع الفنان أحمد حلمي، كما شرفت بالوقوف أمام كاميرا أستاذ أحمد نادر جلال
 
*حدثنا عن هواياتك في الشعر وهل هناك خطة لطرح ديوان شعري ؟
-بالنسبة للشعر كانت بدايتي مع الشعر منذ الصف الثاني الابتدائي ،وحاليُا هناك خطة لنشر ديران شعري أرضى عنه وعن جميع أشعاره المقدمة فيها.
 
*ما هي الأدوار التي تود تمثيلها؟
-أتمنى أن أمثل باللغة العربية الفصحى، و يحزنني ألا يوجد أي إنتاج باللغة الفصحى حاليا، أود أيضا أن أمثل باللهجة الصعيدية، و باللغة الإنجليزية، فربما استطعت التمثيل في هوليود في يوم من الأيام، كما أتمنى أن أقوم بالأدوار الكوميدي و الرومانسي، و أن أخرج من إطار دور الشرير المعتاد
 
*حدثنا عن دورك في مسلسل لهفة الذي جمع بين الكوميديا والأكشن؟
-سعيد بمسلسل لهفة الذي رشحني له الأستاذ معتز التوني ،ويعتبر دورًا صغيرًا ،ولكنه ترك آثر مع الناس وخصوصًا مع الصغار ومشاركة محمد سلام أعطت للدور معنى
*رأيك في مسلسلات رمضان هذا العام.
-أرى أن مسلسلات رمضان هذا العام ليست على المستوى المعتاد من الدراما المصرية خاصة في مجال السيناريو، بجانب الضغط الزمني و المادي
كما أن عدد المسلسلات لم يكن كبيرا، و هو ما ترك الساحة لمسلسلات غير مصرية احتلت مساحة هامة على الساحة المصرية
 
*هل ترى أن الفن في مصر يرتقي إلى المستوى المطلوب بما يليق بتاريخ مصر الفني والثقافي؟
-الفن المصري حاليًا أراه في منطقة مهتزة ،وأتمنى التعامل مع هذا الأمر بجدية؛ لأن الجدية هي التي تفرق في محتوى الأعمال ،وأتمني انتهاء فكرة المحسوبية التي أصبحت لها الحساب الأكبر من الأعمال



موضوعات ذات صلة