مناقشة دور الإعلام التربوي في التوعية بقضايا الأمن القومي ببورسعيد

2019-09-10 22:39:23


مرفت شحاتة/بورسعيد

في إطار التوعية بمفهوم و قضايا الأمن القومي و الدور الهام للإعلام التربوي بالمدارس في تشكيل الوعي الصحيح للطلاب عقد مجمع إعلام بورسعيد التابع للهيئة العامة للاستعلامات ندوة بالتعاون مع توجيه الصحافة و الاعلام بمديرية التربية و التعليم تحت عنوان " الاعلام التربوي و التوعية بقضايا الأمن القومي " استضاف فيها اللواء بدري فريد المستشار العسكري السابق لمحافظة بورسعيد و أحد أبطال حرب أكتوبر المجيدة بحضور الأستاذة مرفت الخولي مدير عام إعلام القناة و مجمع إعلام بورسعيد و الأستاذ العربي الحسيني موجه عام الصحافة و الاعلام و الأستاذة مها سعد الموجه الأول و الأستاذ ايهاب الاباصيري الموجه و الأستاذ عصام صالح مسئول الاعلام التنموي بالمجمع و شارك فيها لفيف من أخصائي الاعلام التربوي بمدارس بورسعيد .
و صرحت الأستاذة مرفت الخولي بأن مجمع إعلام بورسعيد يسعى للتواصل مع كافة شرائح المجتمع للتوعية بأهمية قضايا الأمن القومي ودور المواطن في الحفاظ عليه لضمان تماسك الوطن و الوقوف بجدية ووعي ضد كافة المخاطر المحيطة به و شددت على أهمية دور الاعلام التربوي بالمدارس لدعم جهود التوعية بتلك المخاطر و أساليب مواجهتها .
و أكد الأستاذ العربي الحسيني على أهمية رفع الوعي لقضايا الأمن القومي و خاصة في المرحلة الحالية في ظل تكنولوجيا الاتصال الحديثة ووسائل التأثير القوية في تشكيل الوعي و شدد على ثقته في المهارات الكبيرة التي يتمتع بها أعضاء توجيه الصحافة و الاعلام و أخصائي الاعلام التربوي بالمدارس و قدرتهم على التوعية بقضايا الأمن القومي بأسلوب مبسط و فعال باستخدام وسائل الاتصال المتاحة بالمدارس و ابتكار آليات جديدة لإيصال رسائل التوعية بقضايا الوطن الهامة .
و تحدث اللواء بدري فريد عن تطور مفهوم الأمن الذي هو أغلى ما تحتاجه وتسعى إليه جميع المخلوقات والأمن الذى ينشده الإنسان والجماعة والدولة هو غاية سعى إليها منذ بدء الخليقة بكل الوسائل والأساليب بما فيها الحرب وقد تركز مفهوم الأمن من الناحية التطبيقية في البداية حول القوة التي يمثلها الجانب العسكري ثم تطور المفهوم طبقا لتطور الاحتياجات والتهديدات ليشمل المفهوم الاقتصادي الذى ينعكس تأثيره على كل آفاق المجتمع بما فيها النواحي العسكرية والمفهوم الاجتماعي الذي يتصل بالعدل والمساواة والتضامن الاجتماعي بالإضافة الي المستوى السياسي والدبلوماسي الذى يرتبط بالتفاعل الايجابي مع القوى والدول الأخرى على المستوى الإقليمي والعالمي والتي تهدف جميعها إلي استقرار ورفاهية المجتمع وهكذا أصبح للأمن مفهوم اشمل من النواحي العسكرية ومع تطور التهديدات بأشكالها المختلفة أصبح الأمن هو السياج الذى يحمي الوطن ضد التهديدات الخارجية والداخلية ويحقق لشعبها حياة أفضل كما قال الحق جل ثناؤه (الذى أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف) لذلك فإن مفهوم الأمن القومي للدولة هو قدرة الدولة على حماية أمنها الداخلي والخارجي مع تحقيق أعلى معدلات للتنمية الشاملة وتطوير قواها الشاملة مع تأمين تقدمها وازدهارها والقدرة على مواجهة الأزمات والتحديات والتهديدات والعدائيات المختلفة بما يحقق نموها وتقدمها وتحقيق أهدافها القومية.
و أضاف اللواء بدري أن مدرسة الأمن القومي المصري تجمع بين ما تنادي به المدارس المختلفة للأمن القومي لمواجهة كافة التهديدات في ظل الظروف الداخلية والإقليمية والعالمية المعاصرة بما يحقق الاحتفاظ بقوات مسلحة قوية ومتطورة باعتبارها القوة الرادعة ودرع الدولة ضد كافة التهديدات الخارجية وأداة الحسم ضد التهديدات الداخلية و تواجد قوات أمن واعية لتأمين المواطنين وبث الطمأنينة بينهم والعمل على ترشيد أنفاق القوات المسلحة لتوفير أكبر قدر من الموارد المتيسرة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية و الاحتفاظ بإمكانيات قادرة على ردع العدوان ومواجهة التهديدات المختلفة المحيطة بنا إقليميا وعالميا.
و شرح خصائص الأمن القومي الشامل الذي يؤمن العمل الوطني الشامل في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأيدلوجية والعسكرية و استعرض التهديدات الحالية التي تواجه مصر و أكد نجاح الشعب المصري في الوقوف جبهة واحدة ضد مخططات التقسيم و التخريب التي تعمل عليها القوى المتربصة بأمن و استقرار الوطن بعد نجاحها في تفكيك و اضعاف دول عربية كبيرة مثل العراق و سوريا و الحرب الحالية في ليبيا و الصراع بين الفلسطينين و الاحتلال الاسرائيلي على الجبهة المصرية الشرقية .
و ناشد اللواء بدري فريد أخصائي الاعلام التربوي بضرورة الحرص على توضيح و شرح الحقائق المتعلقة بقضايا الأمن القومي و خاصة في طابور الصباح بالمدارس و في مجلات الحائط و فيما يبتكرونه من وسائل لتحصين الطلاب ضد كافة الوسائل الحديثة للحرب النفسية التي تستهدف شباب مصر و أمن و سلامة الوطن .




موضوعات ذات صلة