صرخة الم للسيد رئيس الجمهورية

2020-01-14 00:45:03


الاسكندرية ..محمد على ابراهيم

-------------------------------

باسمى معانى الحزن والاسى يطالب شعب مصر العظيم التوجه الى السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى بصفته الشخصيه كاب وانسان ومسئول عن اكثر من مائة مليون انسان بمصر ان يصدر قرار فورى بتشريع قانون بالاضافه الى كافة القوانين المدونه بقسيمه الزواج الحصول على اخذ بصمة الحمض النووى للاب والام وذلك عند استخراج بطاقه الرقم القومى وتضاف الى قسيمه الزواج وذلك حرصا من

انهيار القيم وموت الضمير لبعض الاشخاص من الشباب والبنات والمتزوجين عرفيا بدون علم الاهل وعندما تغيب العقول تقع أبشع الجرائم التي تقشعر منها الأبدان ،، طفل الخطيئه اى طفل الرزيلة

ولهذا السبب نطالب السيد الخلوق المحترم الوطنى الشجاع الانسان الاب السيد رئيس الجمهورية ان يصدر قرار او قانون واننى على يقين لدى علم سيادته سوف يقوم فورا باصدار تعليماته للمسئولين بسن هذا القانون على ان يوضع بالبطاقه بالرقم القومى وكذا لا يتم عقد زواج الا بعد الحصول على تلك الشهادة التى تخطر بها الجهات المسئوله ببصمه الحمض النووى

وكذا نطالب السادة المحترمين اعضاء مجلس النواب المطالبه وفورا باستصدار تلك القانون حفاظا على شعب مصر وطفل الخطيئه والرزيله والشباب والبنات التى تعلوا على سطح المجتمع بلا اب وبلا ام وبلا عائل لهم ومنهم من يكون ارهابى والاخر بلطجى والاخر يدير وكر دعارة ،

وهذه الكارثة نتيجة وهم الحب والزواج لدى بعض البنات والسيدات من اشباه الرجال الذين يخدعونهم بتلك العبارات الرنانه والتى ينتج عنها طفل السفاح ويكون مصيره ابواب الجوامع او الحقول او صناديق القمامة واخيرا الى دور الرعايه التى تنتج قنابل موقوته فاصبحت دور الرعاية ليس الا قنبله موقوته لكلا الجنسين بنين وبنات فدور الرعايه تحتضن الطفل اللقيط حتى سن المراهقه وبلوغه سن الثامنه عشر ان قل او اكثر ثم يخرج للشارع ولكلا مصيره ونجد ما لايحمد عقباه من يستغل لتقديمه لمصلحة السجون ومنهم من يقطع اربا ليكون قطع غيار انسانيه وكما نرى حوادث الطرقات يوما بعد الاخر وبالبحث والتحرى نجده بلا اب وبلا ماوى وهو لقيط لذلك اناشد كل مسئول وكل قائد فى موقعه ان يجعلوا تلك القانون نصب اعينهم للحفاظ على هويه المجتمع من الاضرار التى تحدث بعد طفل اللقيط او طفل الشارع

اتمنى ان يقف الجميع بنشر تلك الكلمات المشفوعه بالصور لطفل انتزعت من ابويه النزعه البشريه وتملكت منهم نزعه الغريزه الحيوانيه ليلقوا بحصاد فعلتهم بالطريق وكانهم يعلمون ان احد لم يراهم مهما اختفوا عن الانظار متناسين ان الله يراهم اطالب المجتمع المدنى تبنى تلك الظاهرة ونشرها لنصل الى ذلك القانون الذى يصل لكل خائن عدم ضميره بلحظه شيطانيه وبام انتزعت منها كل العوامل الانسانيه ونست الله سبحانه وتعالى ولكى نصل الى الفاعل من اجل الضحية ومحاسبته مهما كانت كل الامور اللهم انى بلغت اللهم فاشهد

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏أشخاص يجلسون‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏كلب‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏طفل صغير‏‏‏




موضوعات ذات صلة